الرئيسية » التعليم » المؤتمرات

المؤتمرات

يتمثل المكون الرئيسي لبرنامج الاتحاد الدولي للثلاسيميا المعتمد دولياً في تنظيم الأحداث التعليمية (المؤتمرات والندوات وورش العمل) التي تعقد على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والدولية. الاتحاد الدولي للثلاسيميا يقيم المؤتمر الدولي الذي يعقد كل سنتين حول مرض الثلاسيميا و امراض الهيموجلوبين كفعالية الدولية وغيرها من مؤتمرات ، والمؤتمرات الإقليمية لعموم أوروبا وآسيا والشرق الأوسط

تسعى هذه الأحداث إلى تلبية احتياجات المرضى وأولياء الأمور والعاملين في مجال الرعاية الصحية والجمهور العام في مجال الثلاسيميا وغيرها من اضطرابات الهيموغلوبين. لقد حضر بالفعل أكثر من 30،000 مشارك (مرضى وأولياء الأمور ومهنيي الرعاية الصحية وما إلى ذلك) من أكثر من 100 دولة في الفعاليات التعليمية.
زيارة الموقع علي الإنترنت من قبل الآلاف من أصحاب المصلحة ، بما في ذلك الجمعيات الوطنية لمرض الثلاسيميا والمراكز الطبية والمستشفيات والأطباء الأفراد والمرضى وأولياء الأمور والهيئات الحكومية والهيئات الصحية الوطنية والهيئات الدولية والوطنية المعنية بأمراض الأطفال والطفولة وشركات الأدوية والشركات الأخرى والشركاء الدولين للاتحاد الدولي للثلاسيميا من المنظمات والأصدقاء والداعمين له.

ما هي فوائد حضور المؤتمرات الدولية؟ ما هي القيمة المضافة للمرضى؟

هل هذه الأنواع من المؤتمرات لها تأثير(مردود) على الأطباء ومن ثم على المرضى؟ هل يستفيد المرضى من هذا النوع من المؤتمرات؟

في مقال نُشر مؤخرًا في المجلة الأمريكية لأمراض الدم، كتبت ماريا هاديجدميتريو العضو بالاتحاد الدولي للثلاسيميا ، كيف علمت لأول مرة بالثلاسيميا ، وتفاعلت وعملت على بناء علاقة مع مرضى آخرين وأطباء ، وسمعت عن أدوية جديدة لمرض الثلاسيميا في المؤتمر الدولي الأول للاتحاد الدولي للثلاسيميا في بانكوك ، تايلاند.

عبرت ماريا بكلماتها الخاصة:: “خلال العشرينات من عمري ، بدأت في قراءة أوراق البحث وحضرت أول مؤتمر دولي في بانكوك بتايلاند نظمه اتحاد الدولي للثلاسيميا ومقره قبرص.

كانت مقابلة المرضى والأطباء والأطباء المختصون من جميع أنحاء العالم بمثابة تغيير في الحياة. أتاحت المؤتمرات الدولية فرصة نادرة جدًا للمرضى للتفاعل وبناء العلاقات مع الأطباء – وهم سلالة مختلفة من الأطباء.

في هذه الاجتماع كانت المرة الأولى التي أسمع فيها عن عقار جديد ، ديفيبرون. كانت المرة الأولى التي قابلت فيها امرأة مصابة بمرض الثلاسيميا وضعت مولود. كانت هذه هي المرة الأولى التي التقي فيها مرضي ثلاسيميا يشغلون وظائف مهنية بدوام كامل. أصبحت مصممة على تحقيق كل هذه الأشياء لنفسي .

اقرأ القصة كاملة:

الثلاسيميا: في الماضي والحاضر والمستقبل

TIF Conferences