Latest News:
ardeelenfrit
الرئيسية » التعليم » المؤتمرات

المؤتمرات

يعتبر العنصر الأساسي الذي يقوم عليه البرنامج التعليمي المعتمد دوليا لدى الاتحاد الدولي لأنيميا البحر الأبيض المتوسط – ’الثلاسيميا’ (TIF) في تنظيمه لفعاليات تعليمية (مؤتمرات، وندوات، وورش عمل) محليا وإقليميا ودوليا.

ويقيم الاتحاد الدولي لأنيميا البحر الأبيض المتوسط – ’الثلاسيميا’ (TIF) مرة كل سنتين مؤتمرا دوليا يعنى ’بالثلاسيميا’ وغيرها من اعتلالات الهيموجلوبين، إلى جانب مؤتمرات إقليمية يعقدها لعموم أوروبا، ولعموم آسيا، ولعموم الشرق الأوسط.

تسعى هذه الفعاليات إلى تلبية احتياجات المرضى، وأسرهم، والعاملون في المجال الصحي من الأطباء، والممرضين، والصيادلة، والمثقفين الصحيين، والعاملون في المجال التعليمي، وصانعو القرارات الصحية، والجمعيات والمنظمات الصحية، وعامة المجتمع في مجال مكافحة مرض ’الثلاسيميا’ واعتلالات/ اضطرابات الهيموجلوبين الأخرى.وقد شارك بالفعل في الفعاليات التعليمية/ التثقيفية أكثر من 30000 مشارك من أكثر من 100 دولة (من المرضى، وأسرهم، والعاملون في المجال الصحي من الأطباء، والممرضين، والصيادلة، والمثقفين الصحيين، والعاملون في المجال التعليمي، وصانعو القرارات الصحية، والجمعيات والمنظمات الصحية، وعامة المجتمع إلخ).

وقد شملت زيارة الموقع آلاف الزيارات لأصحاب المصلحة والمهتمين، بما في ذلك الجمعيات الوطنية المهتمة بمرض ’الثلاسيميا’، المرضى، وأسرهم، والعاملون في المجال الصحي من الأطباء، والممرضين، والصيادلة، والمثقفين الصحيين، والعاملون في المجال التعليمي، وصانعو القرارات الصحية، والجمعيات والمنظمات الصحية، وعامة المجتمع، وشركات الأدوية، والشركاء الدوليين للاتحاد والداعمين له.

ما هي فوائد حضور المؤتمرات الدولية؟ ما قيمتها التي تضيفها للمرضى؟

هل تؤثر هذه الأنواع من المؤتمرات على الأطباء ومن ثم يعود ذلك بالنفع على المرضى؟ هل يستفيد المرضى من هذا النوع من المؤتمرات؟

في مقال نشر مؤخراً في المجلة التابعة للجمعية الأمريكية لأمراض الدم، كتبت ’ماريا هاديميميتريو’، العضو لدى في الاتحاد الدولي لأنيميا البحر الأبيض المتوسط ’الثلاسيميا’ (TIF،) تفاصيل علمها للمرة الأولى عن مرض ’الثلاسيميا’، ومدى تفاعلها وإقامتها للعلاقات مع مرضى آخرين وأطباء متخصصين، وتفاصيل متابعتها لأحدث الأدوية الخاصة بعلاج ’الثلاسيميا’ في المؤتمر الدولي الأول التابع للاتحاد الدولي لأنيميا البحر الأبيض المتوسط ’الثلاسيميا’ (TIF) الذي عقد في بانكوك، بتايلاند.

حيث عبرت عن تجربتها كما يلي: “قرأت في بداية العشرينات من عمري أوراق بحثية تعنى بمرض ’الثلاسيميا’ الأمر الذي تزامن معه حضوري أول مؤتمر دولي في بانكوك، بتايلاند والذي نظمه الاتحاد الدولي لأنيميا البحر الأبيض المتوسط ’الثلاسيميا’ (TIF) والتي يقع مقرها في قبرص.

حيث كان لتجربتي في مقابلة المرضى والأطباء والدكاترة المتخصصين من مختلف المشارب تأثيرًا جذريًا في تغيير حياتي.
حيث كان المؤتمر فرصة على طبق من ذهب نادرة للتعرف على المرضى والتواصل معهم وبناء العلاقات معهم ومع الأطباء – وهي مجموعة متميزة من الأطباء المتميزة ذات فكر مستنير وجديد. وفي هذا المؤتمر كانت المرة الأولى التي تعرفت فيها على عقار ’ديفيريبرون’. حتى إني قابلت وللمرة الأولى امرأة وقد مرت بتجربة إنجاب ناجحة رغم إصابتها بالمرض. حتى إني قابلت وللمرة الأولى أشخاص مصابون بمرض ’الثلاسيميا’ ولكنهم يعملون بدوام كامل في وظائف يحبونها. الأمر الذي نتج عنه إصراري بأن أمر بكل ما رأيت ولمست من تجارب ناجحة.

اقرأ القصة كاملة:

الثلاسيميا: في الماضي والحاضر والمستقبل

TIF Conferences